07/11/2018

اعتمد المجلس الوطني للإعلام خمس جهات في برنامج "المتابعة الذاتية للمحتوى"، لتسهيل عمل المكتبات ودور النشر وتحفيز حركة التأليف والنشر والقراءة في الدولة، حيث سيسهم البرنامج في إنجاز وتقييم محتوى الكتب عن طريق دور النشر والمكتبات والموزعين، مباشرة وبشكل ذاتي، بهدف تطوير خدمة تداول الكتب، وتطوير قطاع صناعة النشر، بما يحقق تطلعات المجلس ورؤيته في تعزيز هذه الصناعة.

وأبرم المجلس اليوم على هامش مشاركته في معرض الشارقة الدولي للكتاب خمس مذكرات تفاهم مع المكتبات ودور النشر التي انتهت من التدريب الخاص بالبرنامج، وحصلت بموجب هذه الاتفاقيات على اعتماد من المجلس، يخولها متابعة المحتوى الخاص بالكتب بشكل ذاتي.

وبهذه المناسبة، قال سعادة الدكتور راشد النعيمي "تجسيداً لدور المجلس الوطني للإعلام  في النهوض بقطاع الإعلام في الدولة، وبمتابعة المحتوى الإعلامي بشكل خاص، قمنا اليوم بالتوقيع على عدد من مذكرات التفاهم، بهدف تسهيل عمل المكتبات ودور النشر ودعم المتابعة الذاتية لمحتوى الكتب، من خلال تقديم أفضل الممارسات في مجال المحتوى، وتعزيز الإنتاجية والكفاءة، وتمكين القطاع الخاص ومشاركته في عملية التنظيم، بواسطة اختصار الوقت المستغرق في إنجاز المعاملة، وتحسين الخدمة المقدمة للمتعاملين".

وبموجب هذه الاتفاقية، يقوم المجلس الوطني للإعلام بتوفير حزمة من الخدمات المتعلقة ببرنامج المتابعة الذاتية طوال فترة سريان المذكرة، لاسيما من حيث عقد ورش تدريبية دورية ولقاءات توعوية، حول أنظمة المحتوى الإعلامي والتصنيف العمري، بهدف تزويد المكتبات الموقّعة على هذه المذكرات، بالمعلومات الكافية بخصوص منهجية متابعة الكتب التي يشملها البرنامج والمحددة في هذه المذكرات، والمراجعة الدورية لأنواع الكتب التي يشملها البرنامج، وموافاة المكتبات بأية شروط وأحكام ومعايير ومتطلبات تنظيمية جديدة.

في المقابل، ستلتزم المكتبات بما يلي: الحصول من المجلس الوطني للإعلام على التراخيص والمتطلبات اللازمة لممارسة عملها، والمشاركة والتسجيل في الورش التدريبية المتعلقة بمعايير المحتوى الإعلامي، ومعايير التصنيف العمري، وكذلك اللقاءات التوعوية اللازمة حول منهجية متابعة الكتب المشمولة بالبرنامج، وتزويد المجلس بتقارير دورية عن حركة الكتب التي تمت متابعتها عامة، وتقرير آخر بشأن الكتب المستعصية أو التي تحتاج إلى قرار من المجلس، والالتزام بمعايير المحتوى الإعلامي ومعايير التصنيف العمري وما يصدر عن المجلس من تعليمات وأنظمة، بما يضمن سهولة تداول الكتب وتوافرها في المكتبات التجارية في الدولة بشكل مشروع ومنظم.

وسيشمل برنامج المتابعة الذاتية في المرحلة الأولى 17 فئة من الكتب تتضمن، كتب الأطفال: (الرسم والتلوين، السودوكو، الألعاب، الأشغال اليدوية، والقصص المصورة). والكتب التعليمية: (العلوم، الحاسوب، والرياضيات). وكتب الطبخ والديكور والقواميس وكتب الأزياء وكتب الأمومة والطفولة، وكتب الهندسة المعمارية والتصميم الداخلي والحدائق والكتب الهندسية.

والجدير بالذكر أن المكتبات ودور النشر التي وقع المجلس معها الاتفاقيات، هي: مكتبة المايا جلوبال (ش.ذ.م.م )- بوردرز، ومكتبة كينوكونيا  (ش.ذ.م.م )، و مشاريع المجرودي، وسييل لتوزيع الكتب، و شركة جاشنمال الوطنية (ذ.م.م).