24/04/2019

​يشارك المجلس الوطني للإعلام في معرض أبوظبي الدولي للكتاب 2019، والذي يقام تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بجناح تفاعلي يتضمن العديد من الأنشطة والفعاليات، بهدف إبراز دور المجلس الحيوي في قطاع النشر وتطوير المحتوى، وما يقدمه من دعم لصناعة النشر الوطنية، وللكتّاب الإماراتيين.

  كما تأتي مشاركة المجلس في المعرض الذي يقام خلال الفترة 24 – 30 أبريل بهدف التعرف إلى أفضل النماذج والخبرات العالمية المشاركة في المعرض، الذي يعد تظاهرة ثقافية ومنصة عالمية للكتّاب والمفكرين والمثقفين، ومناقشة سبل الارتقاء بجودة الخدمات التي يقدمها المجلس للمتعاملين، بما ينسجم مع رؤيته الهادفة إلى النهوض بالقطاع الإعلامي، وخاصة قطاع النشر، ليكون مواكباً لما تشهده الدولة من تطور وتقدم وازدهار في جميع المجالات.


وأشاد معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، وزير دولة رئيس المجلس الوطني للإعلام، بالمكانة الرائدة لمعرض أبوظبي الدولي للكتاب الذي أصبح شاهداً على التقدم الحضاري والثقافي والتنموي الذي تحققه دولة الإمارات في ظل الرؤية السديدة للقيادة الرشيدة، مؤكداً بأن الرعاية الكريمة لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، تمثل المفتاح الأساس لنجاح وتميّز هذه المنصة الأدبية والثقافية والحضارية التي تقدمها دولة الإمارات للعالم.

تحت شعار "المعرفة بوابة المستقبل"، أكد معاليه على أهمية التأثير الإيجابي للحركة الأدبية والثقافية على حياة المجتمعات ونهضتها، وارتباط إنجازات الأمم بمدى نجاحها في ريادة سباق المعرفة نحو المستقبل، وهو ما حرصت دولة الإمارات على الالتزام به عبر اعتماد استراتيجيات وبرامج وطنية تعزز أهمية الكتاب وتطوير المحتوى، وصولاً إلى تحفيز أبناءها على القراءة والتعلم والانفتاح على مختلف الثقافات حول العالم.

وقال معاليه: "يأتي هذا الحدث ليقدم للكُتّاب والأدباء والإعلاميين والناشرين الإماراتيين منصة ممتازة لتعريف العالم بدولة الإمارات وقيمها ورسالتها الإنسانية القائمة على التسامح تجاه مختلف الشعوب"، وأشار معاليه إلى أن اختيار الهند كضيف شرف لهذه الدورة يشكل إضافة نوعية للمعرض ويؤكد عمق العلاقات المشتركة بين البلدين في مختلف الأصعدة، ويفتح المجال واسعاً أمام القراء والمطلعين للتعرف على ثقافة متنوعة وثرية وراسخة عبر القرون. 

وأكد معالي د. سلطان أحمد الجابر على التزام المجلس الوطني للإعلام بدعم قطاع النشر في دولة الإمارات وتعزيز قدرته على مواكبة ما تشهده الدولة من تطورات في مختلف المجالات، سواء عبر إطلاق برامج وأنظمة وشراكات مبتكرة كنظام المتابعة الذاتية للمحتوى والهادفة لتمكين مؤسسات القطاع من تقييم محتوى الكتب بشكل ذاتي، أو عبر ما يطلقه من مبادرات تشجيعية للكتاب والمؤلفين الإماراتيين لتطوير محتوى يعزز الهوية الوطنية والموروث الثقافي للدولة، والتي كان آخرها تنظيم ملتقى "إثراء المحتوى المعرفي للتسامح" بالتعاون مع وزارة التسامح.

تأتي مشاركة المجلس الوطني للإعلام في المعرض انسجاماً مع دوره واستراتيجيته التي تهدف إلى المساهمة في تطوير الحركة الثقافية في دولة الإمارات عبر تطوير صناعة المحتوى والنشر، وبما يعزز الهوية الوطنية والموروث الثقافي للدولة، حيث يعمل بشكل مستمر بالتنسيق مع قطاع النشر الوطني على إطلاق المبادرات والبرامج الكفيلة بدعم قدرة القطاع على تحقيق النمو، ولعب دور أساسي في مسيرة نهضة دولة الإمارات المعرفية".

ويقدم المجلس خلال مشاركته مجموعة من الحلقات النقاشية المختلفة وورش العمل، منها: كيف تنشر كتابأ؟، التي تستهدف الزوّار للتعرف على أليات وطرق نشر الكتاب الأمثل بالنسبة لكل منهم، فيما ستوضح ورشة "كيف تنشئ دار نشر؟" التي ستعقد على مدى يومين للجمهور آلية إنشاء دار للنشر، حيث سيحصل المشاركون فيها على شهادة مشاركة في هذا المجال.
 
كما سينظم المجلس جلسة فنية تحمل عنوان "لايف كوميكس" خاصة بالرسم الحر المباشر، تهدف إلى تعريف الجمهور وزوار المعرض بهذا الفن وقياس مدى اهتمامهم به، أما الجلسة النقاشية "شغف القراءة في عام القراءة"، فسيشارك فيها أعضاء مجلس الشباب الإعلامي، لمناقشة شغف القراءة، والتحديات التي قد تعوق قدرتهم على اعتماد القراءة كأسلوب حياة. 
ويذكر بأن وكالة أنباء الإمارات "وام" ستقوم بتقديم الدعم الإعلامي للجهات المشاركة ونقل وإبراز النماذج الوطنية المتميزة في صناعة النشر محلياً وعالمياً.